Global Peace calls for an international investigation into the massacre in Ahwaz

On May 30, 1979, the Iranian forces carried out an armed and violent attack on the city of al-Mohammarah in al-Ahwaz, which caused the death of more than 300 citizens of Ahwazi in just three days.

According to the Ahwazi eyewitnesses, a large number of victims were children and women as eyewitnesses said more than 1,800 people had been arrested and many of the detainees were missing.

Three months after the advent of the new regime in Iran, more than 30 Ahwaz figures visited Qom and Tehran to discuss the rights of the people of Ahwaz but the attempts were unsuccessful.

Despite the failure of the attempts, the Ahwaz activists continued their cultural and political activity in Ahwaz, specifically the city of al-Mohammarah. Therefore, the Iranian army led by Ahmed Madani attacked the city on Wednesday, May 30, 1979, through air and ground and using naval forces.

Global Peace without Borders Organisation condemns the crime in al-Mohammarah because according to the international humanitarian law it was a crime against humanity. Therefore, the global peace demands an international investigation to prosecute the perpetrators and punish the Iranian regime because it is the main culprit of this crime, which claimed the lives of hundreds of innocents in Ahwaz, including children and women.

منظمة سلام بلا حدود العالمية تدعو إلى تحقيق دولي حول المجزرة في الأحواز

في 30 مايو 1979، نفذت القوات الجيش الإيرانية هجومًا مسلحًا وعنيفًا على مدينة المحمرة في الأحواز، مما أدى إلى مقتل أكثر من 300 مواطن احوازي خلال ثلاثة أيام فقط. ووفقاً لشهود العيان الأحوازيين، ان عدد كبير من الضحايا كانوا من الأطفال والنساء حيث قال شهود عيان إن أكثر من 1800 شخص قد تم اعتقالهم وأن العديد من المعتقلين قد فقدوا منذ عام 1979 الي هذا اليوم.

بعد ثلاثة أشهر من مجيء النظام الجديد في إيران، قام أكثر من 30 شخصية من الأحواز بزيارة قم وطهران لمناقشة حقوق ألاحوازيين لكن كل المحاولات باءت بالفشل. وعلى الرغم من فشل المحاولات، واصل نشطاء الأحواز نشاطهم الثقافي والسياسي في الأحواز، وتحديدًا مدينة المحمرة. لذلك، هاجم الجيش الإيراني بقيادة أحمد مدني المدينة يوم الأربعاء، 30 مايو، 1979، عن طريق الجو والبر واستخدام القوات البحرية لأستهداف المدنيين.

تدين “منظمة سلام بلا حدود العالمية” الجريمة في المحمرة لأن القانون الدولي الإنساني يعتبر هذه المجزرة هي جريمة ضد الإنسانية. لذلك، تطالب منظمة سلام بلا حدود تحقيقًا دوليًا لمقاضاة الجناة ومعاقبة النظام الإيراني لأنه السبب الرئيسي في هذه الجريمة، والتي أودت بحياة مئات الأبرياء في الأحواز، بمن فيهم الأطفال والنساء.

سلام بلا حدود العالمية تُطلق قافلة السلام بقيادة الرحالة اليمني “الخبتي”

أطلقت منظمة سلام بلا حدود العالمية قافلة السلام بقيادة الرحالة اليمني العالمي عبدالله الخبتي.

وقد انطلقت القافلة من اليمن السعيد، في رحلة حول العالم لتشمل ثلاث قارات وقرابة سبعين دولة.

ومن جانبه، منح رئيس المنظمة الأستاذ محمد العرب، لقب سفير السلام إلى الرحالة العالمي عبدالله الخبتي، متعهداً برعايته إعلامياً من خلال سفراء المنظمة في القارات الثلاثة.

Peace without Borders warns of minority genocide in Iran

19th May 2018

Persecution against ethnic minorities in Iran has had roots since 1925, but religious minorities had some rights in Iran during the Pahlavi era. However, the current persecution in Iran has been practiced against religious minorities as well as ethnic groups since the current regime took power in 1979. A large number of minorities such as Jewish, Christian and Baha’s have been executed or arrested or tortured because of their legitimate demands. This means that the situation of religious minorities in Iran is very worrying because of the constitution and the political ideology of the Iranian regime.

The persecution against Jews and Baha’is has doubled as religious minorities in Iran since the Islamic Republic took power in 1979. In addition, the Iranian authorities consider the Baha’i Faith and Judaism to be a threat for the regime security. The authorities have launched large-scale repressive campaigns against religious minority activists, including Muslims who converted to Christianity, Jews and Baha’is as apostates, and thus activists face unfair trials.

Death penalty in Iran: religious minorities

Iran is one of the countries that use the death penalty against dissidents (opponent), including religious minorities such as Jews, Baha’is and Christians, to promote terror and fear in Iranian society in general, and religious minorities, in particular. Thus, many prominent figures from religious minorities in Iran faced execution. This situation has led the international organisations to issue reports on the human rights situation in Iran, and the international community has been called upon to impose sanctions on some Iranian officials involved in human rights violations.

According to Iranian and international human rights groups, tens of thousands of Iranians have been executed since the regime took power in 1979, many of them Iranian minorities, such as Jews, Christians, Sunni Muslims and Baha’is. For example, more than 2,000 Iranian were executed in the beginning of the revolution, more than 20,000 were executed between 1980 to 1986, around 20-30,000 were executed in the mass criminals in 1988, more than 5,300 were executed in the 1990s, and around 6,000 were executed in 2000s, in which a large number were Christian and Bahia’s (Source: Track Persia). Thus, in recent years, the death penalty and persecution against minorities in Iran, such as Christians and Sunnis, have increased, with activists being tortured and imprisoned in solitary confinement.

Religious Minorities

In the Iranian Constitution, there are legal provisions that emphasize recognition of the rights of ethnic and religious minorities in Iran. However, the Iranian authorities violate these articles in the Constitution by discriminating against these minorities.

Article 13 of the Iranian Constitution recognised Zoroastrians, Jews and Christians are the only religious minorities in Iran. This means that “Baha’is is not recognised as a religious minority in Iran, which makes them, suffer from persecution and discrimination”. At the same time, Christians and Jews are suffering from political and economic pressures in Iran because of the radical ideology of the Iranian authorities.

Religious minorities in Iran, such as Baha’is, Jews and Christians, suffer from marginalisation, injustice and lack of equal civil rights because Iranian law does not protect and support minorities, although the law recognises the minority of Judaism and Christianity. This means that minorities in Iran face discrimination and political and economic pressures in the country, especially pressure on those who convert from Islam to Christianity. A large number of Christians and Baha’is were prevented from traveling outside Iran or displaced and forced to live outside their cities because of their religious activity.

Muslims, who converted to Christianity, according to the Iranian constitution, are subject to the law of apostasy. The apostate faces harsh charges in Iranian courts, such as execution or imprisonment on the pretext of threatening national security.

Dr. Ahmad Shahid, the former Special Rapporteur on Human Rights in Iran, said that the arrest and persecution of minorities in Iran has never been reduced. Many Iranian from minorities faced arrest because of their conversion to different religions. For example, two converted Christians, Ibrahim Firouzi and Amin Afshar Naderi, were arrested in 2016 for converting from Islam.

Amin Afshar Nadri was arrested along with several Christians on Friday (August 26th, 2016) in the city of Ferozkouh, east of Tehran, on charges of “apostasy”. All of these detainees were transferred to Section 209 of Evin Prison. After three months of questioning, the newly converted Christians were transferred to the fourth circle in Evin Prison, where they have since been detained.

Therefore, the Iranian Revolutionary Court sentenced Mr. Amin Afshar to 15 years imprisonment on charges of enmity and a threat to national security to establish a church on 8 April 2017. The court’s decision made Amin Afshar continue his hunger strike for 10 days.

The situation of the Baha’is in Iran is so unstable, in which more than 200 members of the Baha’is’ minority have been executed since 1980, around thousands of the Baha’is have been arrested and detained, many of whom are denied “access to jobs opportunities, pensions and educational opportunities”. Many places belonging to Bahia’s have been confiscated, vandalized or destroyed by the authorities such as holy places, cemeteries, and property.

Political pressure and racist slogans against Baha’is have reached such a high level, in which over 400 documents’ were published against Baha’is in Iran in 2010-2011. Abuse against the Bahia’s has showed that the Iranian policies towards religious minorities have not improved. 

Just a few months after the current regime in Iran took power; more than 9000 Jews left Iran because of the anti-Israel and the Jews slogans. According to unofficial statistics, the number of followers of the religion of Jews in Iran is about 18,000 and 20,000. However, the number of Jews in Iran before 1979 was about 80,000 to 100,000. This shows that Jews were subjected to the most heinous crimes by the Iranian regime. In the early days of the revolution, the Iranian regime executed Habib Qanian, one of the leaders of the Jews, on trivial charges.   

سلام بلاحدود تدق ناقوس خطر إبادة الأقليات في ايران

الأحد –20 مايو 2018 م

رصدت منظمة سلام بلا حدود العالمية أحوال الأقليات في اَيران وما تتعرض له من جرائم إبادة والاضطهاد ضد الأقليات العرقية في إيران متجذر منذ عام 1925، لكن الأقليات الدينية كان لديها بعض الحقوق في إيران خلال عهد البهلوي. ومع ذلك، فإن الاضطهاد الحالي في إيران ضد الأقليات الدينية وكذلك الجماعات العرقية قد ترسخ منذ استولى النظام الحالي على السلطة في عام 1979. وقد تم إعدام أو إلقاء القبض على عدد كبير من نشطاء الأقليات مثل اليهود والمسيحيين والبهائيين بسبب مطالبهم المشروعة. وهذا يعني أن وضع الأقليات الدينية في إيران يثير القلق بسبب الدستور والأيديولوجية السياسية للنظام الإيراني.

تضاعف الاضطهاد ضد اليهود والبهائيين كأقليات دينية في إيران منذ تولي النظام الحالي السلطة في عام 1979. بالإضافة إلى ذلك، تعتبر السلطات الإيرانية أن الدين البهائي واليهودية يشكلان تهديدًا لأمن النظام. أطلقت السلطات حملات قمعية واسعة النطاق ضد النشطاء الأقلية الدينية، بما في ذلك المسلمون الذين اعتنقوا المسيحية واليهود والبهائيين كمرتدين، وبالتالي يواجه النشطاء محاكمات غير عادلة.

عقوبة الإعدام في إيران: الأقليات الدينية

إيران هي إحدى الدول التي تستخدم عقوبة الإعدام ضد المعارضين، بما في ذلك الأقليات الدينية مثل اليهود والبهائيين والمسيحيين، لتعزيز الإرهاب والخوف في المجتمع الإيراني بشكل عام، والأقليات الدينية بشكل خاص. وهكذا، واجه العديد من الشخصيات البارزة من الأقليات الدينية في إيران الإعدام. وهذا الوضع قد دفع المنظمات الدولية إلى إصدار تقارير حول أوضاع حقوق الإنسان في إيران، وتمت مطالبة المجتمع الدولي بفرض عقوبات على بعض المسؤولين الإيرانيين المتورطين في انتهاك حقوق الإنسان.

وفقا لمنظمات حقوق الإنسان الإيرانية والدولية، تم إعدام عشرات الآلاف من الإيرانيين منذ تولي النظام الحالي السلطة في عام 1979، والعديد منهم من الأقليات الدينية في ايران، مثل اليهود والمسيحيين والمسلمين السنة والبهائيين. على سبيل المثال، تم إعدام أكثر من 2000 إيراني في بداية الثورة، وتم إعدام أكثر من 20000 شخص بين عامي 1980 و 1986، وتم إعدام ما بين 20 و 30000 شخص في الأعدامات الجماعية في عام 1988، وتم إعدام أكثر من 5300 في التسعينيات، وتم أعدام حوالي 6000 شخص في الفينات، حيث كان عدد كبير من هؤلاء من المسيحيين والبهائيين (المصدر: تراك برشيا). وهكذا، في السنوات الأخيرة، ازدادت عقوبة الإعدام والاضطهاد ضد الأقليات في إيران، مثل المسيحيين والسنة، حيث واجه النشطاء التعذيب والسجن في الحبس الانفرادي.

الأقليات الدينية

في الدستور الإيراني، هناك أحكام قانونية تؤكد على الاعتراف بحقوق الأقليات العرقية والدينية في إيران. ومع ذلك، فإن السلطات الإيرانية تنتهك هذه المواد في الدستور من خلال التمييز ضد هذه الأقليات.

اعترفت المادة 13 من الدستور الإيراني بأن الزرادشتيين واليهود والمسيحيين هم الأقليات الدينية الوحيدة في إيران. وهذا يعني أن “البهائيين غير معترف بهم كأقلية دينية في إيران، مما يجعلهم يعانون من الاضطهاد والتمييز”. في الوقت نفسه، يعاني المسيحيون واليهود من ضغوط سياسية واقتصادية في إيران بسبب الإيديولوجية الراديكالية للسلطات الإيرانية.

وتعاني الأقليات الدينية في إيران، مثل البهائيين واليهود والمسيحيين، من التهميش والظلم وانعدام الحقوق المدنية المتساوية لأن القانون الإيراني لا يحمي الأقليات ويدعمها، رغم أن القانون يعترف بأقلية اليهودية والمسيحية. وهذا يعني أن الأقليات في إيران تواجه التمييز والضغوط السياسية والاقتصادية في البلاد، وخاصة الضغط على أولئك الذين يتحولون من الإسلام إلى المسيحية. تم منع عدد كبير من المسيحيين والبهائيين من السفر خارج إيران أو النزوح وأجبروا على العيش خارج مدنهم بسبب نشاطهم الديني.

يخضع المسلمون الذين اعتنقوا المسيحية وفقا للدستور الإيراني لقانون الردة. يواجه المرتد تهما قاسية في المحاكم الإيرانية، مثل الإعدام أو السجن بحجة تهديد الأمن القومي.

قال الدكتور أحمد شهيد، المقرر الخاص السابق لحقوق الإنسان في إيران، إن اعتقال وإضطهاد الأقليات في إيران لم يتم خفضه أبداً. واجه العديد من الأقليات الدينية في ايران الاعتقال بسبب تحولهم إلى ديانات مختلفة. على سبيل المثال، تم القبض على اثنين من المسيحيين المحولين، إبراهيم فيروزي وأمين أفشار نادري، في عام 2016 بسبب تحولهم من الإسلام.

تم اعتقال أمين أفشار نادري مع عدد من المسيحيين يوم الجمعة 26 أغسطس 2016 في مدينة فيروزكوه شرق طهران بتهمة “الردة”، وتم نقل جميع هؤلاء المعتقلين إلى القسم 209 في سجن إيفين. ثلاثة اشهر بعد الاستجواب في المعتقل، تم نقل المسيحيين المحولة حديثا إلى الدائرة الرابعة في سجن إيفين، حيث تم اعتقالهم منذ ذلك الحين.

لذلك، حكمت محكمة الثورة الإيرانية على السيد أمين أفشار بالسجن 15 سنة بتهمة العداء والتهديد للأمن القومي لتأسيس كنيسة في 8 أبريل 2017. قرار المحكمة جعل أمين أفشار يواصل إضرابه عن الطعام لمدة 10 أيام.

إن حالة البهائيين في إيران غير مستقرة، حيث تم إعدام أكثر من 200 من أعضاء الأقلية البهائية منذ عام 1980، وتم اعتقال الآلاف من البهائيين واحتجازهم، والعدد الهائل منهم محرومون من “الحصول علي فرص العمل والمعاشات التقاعدية والفرص التعليمية”. وقد تمت مصادرة العديد من الأماكن التابعة لديانة البهائية أو تم تخريبها أو تدميرها من قبل السلطات مثل الأماكن المقدسة، والمقابر، والممتلكات.

وصلت الضغوط السياسية والشعارات العنصرية ضد البهائيين إلى المستوى العالي، حيث تم نشر أكثر من 400 وثيقة ضد البهائيين في إيران في 2010-2011. وأظهر سوء المعاملة ضد البهائيين أن السياسات الإيرانية تجاه الأقليات الدينية لم تتحسن.

بعد بضعة أشهر من تولي النظام الحالي في إيران السلطة، غادر أكثر من 9000 يهودي إيران بسبب شعار معاداة إسرائيل واليهود. ووفقاً للإحصاءات غير الرسمية، فإن عدد أتباع دين اليهود في إيران يبلغ حوالي 18000 و 20000. ومع ذلك، كان عدد اليهود في إيران قبل عام 1979 حوالي 80000 إلى 100000. هذا يبين أن اليهود تعرضوا لأبشع الجرائم من قبل النظام الإيراني. في الأيام الأولى للثورة، أعدم النظام الإيراني حبيب قانيان، أحد قادة اليهود، بتهم واهية.

سلام بلا حدود تدين الهجوم الإرهابي في باريس

فرنسا – باريس

أدي هجوم إرهابي التي وقع في حي الأوبرا في باريس- فرنسا الى مقتل شخص واحد وإصابة خمسة آخرين لكن الشرطة تمكنت من قتل المهاجم بعد الجريمة التي تسببت في مقتل شخص واحد وإصابة خمسة آخرين.

تدين منظمة سلام بلا حدود العالمية الجريمة بحق المدنيين وتعلن تعاطفها مع عائلات الضحايا والشعب والحكومة الفرنسية وتؤكد ان الاٍرهاب العابر للحدود يتم مواجهته فكريا اولا مع أهمية الجانب الامني والاستخباراتي.

أطفال الروهنغيا بمخيمات اللاجئين يناشدون العالم السلام

رفع عدد من أطفال لاجئي الروهنغيا بمخيمات بنغلاديش لافتات باسم منظمة سلام بلا حدود العالمية مناشدين العالم لإحلال السلام بوطنهم بميانمار مطالبين العالم بالالتفات لهم ومساعدتهم في إعادة حقوقهم المسلوبة وإعادتهم إلى وطنهم وتوفير احتياجاتهم الضرورية فيما قال أحد معلمي الروهنغيا إننا ننشد السلام والأمن والتعايش السلمي في وطننا بميانمار ولكن لم نجد سوى القتل والتطهير العرقي والإبادة الجماعية بحقنا ونحن نطالب المجتمع الدولي وسفراء السلام وكافة المنظمات الأممية بعمل اللازم والتواصل مع حكومة ميانمار لإنصافنا وإعادة الحقوق المسلوبة منا وعلى رأسها حق المواطنة المسلوب منا .

وتشير تقارير حقوقية وإنسانية إلى أعداد كبيرة من أطفال الروهنغيا يهيمون بين المخيمات دون أي مقومات للرعاية والتربية والتعليم والمأوى الصالح والعلاج ويعيشون ظروفاً مأساوية بعد أن هُجّروا من ولاية أراكان غرب ميانمار نحو بنغلاديش .

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في وقت سابق: إن قرابة 340 ألف طفل من الروهينجا يعيشون في ظل أوضاع قذرة في مخيمات داخل بنجلادش ويفتقرون إلى ما يكفي من الطعام والماء النظيف والرعاية الصحية.
وأضافت المنظمة في تقرير بعنوان ”منبوذون وبائسون“ أن ما يصل إلى 12 ألف طفل آخرين ينضمون إلى هؤلاء الأطفال أسبوعيا هربا من العنف أو الجوع في ميانمار وما زالوا يشعرون بالصدمة بسبب الفظائع التي شهدوها.
الجدير بالذكر أن الروهنغيا شعب مسالم يواجه آلة العنف الرسمية في ميانمار منذ عقود ولا زال العالم ينتظر حلاً جذرياً لأزمتهم المتفاقمة

أطفال الروهنغيا بمخيمات اللاجئين يناشدون العالم السلام

رفع عدد من أطفال لاجئي الروهنغيا بمخيمات بنغلاديش لافتات باسم منظمة سلام بلا حدود العالمية مناشدين العالم لإحلال السلام بوطنهم بميانمار مطالبين العالم بالالتفات لهم ومساعدتهم في إعادة حقوقهم المسلوبة وإعادتهم إلى وطنهم وتوفير احتياجاتهم الضرورية فيما قال أحد معلمي الروهنغيا إننا ننشد السلام والأمن والتعايش السلمي في وطننا بميانمار ولكن لم نجد سوى القتل والتطهير العرقي والإبادة الجماعية بحقنا ونحن نطالب المجتمع الدولي وسفراء السلام وكافة المنظمات الأممية بعمل اللازم والتواصل مع حكومة ميانمار لإنصافنا وإعادة الحقوق المسلوبة منا وعلى رأسها حق المواطنة المسلوب منا.

وتشير تقارير حقوقية وإنسانية إلى أعداد كبيرة من أطفال الروهنغيا يهيمون بين المخيمات دون أي مقومات للرعاية والتربية والتعليم والمأوى الصالح والعلاج ويعيشون ظروفاً مأساوية بعد أن هُجّروا من ولاية أراكان غرب ميانمار نحو بنغلاديش .
وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في وقت سابق: إن قرابة 340 ألف طفل من الروهينجا يعيشون في ظل أوضاع قذرة في مخيمات داخل بنجلادش ويفتقرون إلى ما يكفي من الطعام والماء النظيف والرعاية الصحية.

وأضافت المنظمة في تقرير بعنوان ”منبوذون وبائسون“ أن ما يصل إلى 12 ألف طفل آخرين ينضمون إلى هؤلاء الأطفال أسبوعيا هربا من العنف أو الجوع في ميانمار وما زالوا يشعرون بالصدمة بسبب الفظائع التي شهدوها.
الجدير بالذكر أن الروهنغيا شعب مسالم يواجه آلة العنف الرسمية في ميانمار منذ عقود ولا زال العالم ينتظر حلاً جذرياً لأزمتهم المتفاقمة.

What happens in the Iraqi elections is shocking and disgraceful

The United Kingdom- Manchester

The Global Peace without Borders Organisation expresses its shock and regret over reports and testimonies from some citizens in Iraq about the misappropriation and purchase of votes of voters who suffer from poverty with a few dollars.

The Global Peace without Borders Organisation has received video footage documenting the passage of corrupt funds for swapping votes. The organisation has come to the conclusion that there are candidates who threaten civil war in case of non-election.

The Global Peace without Borders Organisation expresses its strong rejection of the performance of some politicians’ candidates for election in Iraq, to deprive Iraqi citizens of the right to vote for their candidate, and insulting the humanity of Iraqi citizens because of poverty. The organisation asks about how political credit begins its career by exploiting its vulnerable citizen through its position or ability.

The thinker Mohamed al-Arab, the head of the Global Peace without Borders Organisation called on the candidates to show the spirit of humanity and the exploitation of people’s needs, and demanded that all candidates must stop their practices that harm the reputation of the Iraqi people.

Mohammad al-Arab hopes that the election period will pass smoothly and transparently to serve the Iraqi people to achieve their aspirations and dreams in their homeland without any exploitation from any side.

According to press reports, the prices of e-cards in the stock market are increasing in Iraq as the election draws closer to 12 May. The Global Peace sources confirm the activity of black markets for buying and selling cards, especially in the camps where residents complain of destitution, the price of the card is between $200 and $800, and the last amount is not fully delivered, but part of it goes to logistical matters related to promises of the transfer of displaced persons to their areas.

The Global Peace without Borders Organisation pointed out that the politicians’ activities who are carrying out the policy of buying e-cards are disgraceful and will not have any benefit for Iraq.

Global Peace without Borders