بيان ادانة للجرائم والانتهاكات التي ترتكب ضد المدنيين في منطقة حجور اليمنية

تراقب منظمات ومؤسسات المجتمع المدني الموقعة على هذا البيان مستجدات الحرب في حجور بقلق وأسى بالغين إزاء ما ترتكبه مليشيا الحوثي بحق ابناء مديرية حجور وكشر في محافظة حجة اليمنية من توحش وجرائم حرب ضد الانسانية والمدنيين وبما شمل حملات اعتقالات واعمال انتقامية ضد الاطفال والنساء من عائلات وأقارب من تعتبرهم المليشيا خصوما لها.

كما نعرب عن شديد اسفنا حيال الوضع الانساني الذي بلغ نقطة الخطر والكارثية في المنطقة جراء ما تفرضه المليشيا الحوثية من حصار شرس على أهالي حجور وتفجير انتقامي للبيوت وقصف عشوائي واستهداف قرى ومديريات حجور بالأسلحة الثقيلة ومنها الصواريخ الباليستية وقذائف الهاون والكاتيوشا التي لا تتوقف .
واذ نطالب مليشيا الحوثي بوقف انتهاكاتها وممارساتها الاجرامية ضد ابناء حجور فأننا ندعوا في ذات الوقت الامم المتحدة الراعية لعملية السلام في اليمن الى سرعة تشكيل لجنة تقصي حقائق وتقييم الوضع ميدانيا وتوثيق كل الجرائم المرتكبة ضد المدنيين على ساحة الصراع الأكثر عنفا ودموية في طاحونة الحرب الحالية في اليمن .
وفي الوقت الذي نشيد فيه بموقف مجلس الأمن ازاء الحرب الدائرة في حجور وتحذيره من تداعيات المجازر التي ترتكبها عناصر جماعة الحوثي الانقلابية ضد قبائل جحور في محافظة حجة اليمنية فأننا ندعو المجلس الدولي الى تفعيل الاليات القانونية التي تضمنتها القرارات الاممية السابقة بشان اليمن وفي مقدمتها القرار 2216 والتعاطي مع مليشيا الحوثي التي افشلت كل متاحات السلام السياسي الممكنة بحزم اكثر صرامة ومسؤولية .
كما ندعوا الامم المتحدة الى سرعة اتخاذ التدابير اللازمة لإنقاذ الوضع الانساني الكارثي في حجور والزام مليشيا الحوثي بفك الحصار عن المنطقة والسماح لفرق الاغاثة بالوصول الى حجور التي اعلنتها الحكومة اليمنية منطقة منكوبة .
ونجدد دعوتنا للحكومة اليمنية الشرعية ودول التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية الى تسهيل وصول التدخلات الاغاثية والعمل على تامين الحماية اللازمة للضحايا النازحين الى المناطق المحررة .
وحتى لا تتفاقم الكارثة وتخرج عن دائرة السيطرة والمعالجات فإننا ندعوا كافة المنظمات الانسانية والمعنيين بالإغاثة الى سرعة تقديم تدخلاتها الاغاثية بما يلبي احتياجات الوضع الانساني الطارئ في حجور ومخيمات نزوح اهالي المنطقة التي يقيم فيها النازحين والتي تفتقر في وضعها الحالي لأدنى متطلبات البقاء على قيد الحياة كحد ادنى لاحتياجاتهم الانسانية.

صادر يوم الخميس الموافق ١٤ مارس ٢٠١٩ عن :-
منظمة سلام بلا حدود العالمية
رابطة الاعلام التنموي
مؤسسة تمكين المرأة اليمنية
المنظمة العربية للنزاهة والمسائلة
الشبكة المدنية للإغاثة والاعمال الانسانية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *